دراسة: الإمارات ومصر بهما أكبر عدد من شركات ماقبل التمويل في العالم العربي

أغلب الشركات الناشئة في مرحلة ماقبل التمويل ليس لها أوراق وعقود قانونية
دراسة: الإمارات ومصر بهما أكبر عدد من شركات ماقبل التمويل في العالم العربي
الإمارات بها أكبر عدد من الشركات الناشئة في مرحلة ماقبل التمويل بالعالم العربي

أصدرت الذراع البحثية لومضة تقريرا جديدا حول الشركات الناشئة في مرحلة ماقبل التمويل بالعالم العربي، وذلك بالتعاون مع مؤتمر ستيب ٢٠٢٠.

اعتمد التقرير على دراسة ٦٢٧ شركة ناشئة من المتقدمين لبرنامج ومضة إكس، وكشف التقرير أن ٣٠,٥٪ من هذه الشركات تتكون من مؤسس واحد فقط، و٢٦,٥٪ من إثنين مؤسسين فقط، وأن الغالبية العظمى منها يعتمد على مجهود المؤسسين إضافة لتعيين موظفين بدام غير كامل والتعاقد مع محترفي العمل الحر.

وأوضحت الدراسة أن الإمارات هي المقر الأكبر للشركات الناشئة في مرحلة ماقبل التمويل في المنطقة بنسبة ٣٥,٥٪ ، ومصر في المركز الثاني بنسبة ٢٦,٥٪، وتحل الأردن في المركز الثالث بنسبة ١٠,٥٪ .

٧٤,٥٪ من مؤسسي الشركات الناشئة في مرحلة ماقبل التمويل من الذكور، وتتراوح أعمار أغلبهم بين ٣٠ و٣٥ سنة

إضافة لذلك، فإن ٦٨٪ من هذه الشركات ليس لها أوراق وعقود قانونية بعد، مقارنة بنسبة ٣٢٪ لها وضع قانوني واضح. ويكشف التقرير إن ٢٦.٨٪ من هذه الشركات بدأت برأس مال يتراوح بين ٥ آلاف إلى ١٠ آلاف دولار، ونسبة مماثلة برأسمال يتراوح بين ٢٠ إلى ٥٠ ألف دولار. وعن مصدر هذه الأموال، فإن أكثر من ٤٠٪ من الشركات تعتمد على نقود مؤسسيها، و٢٣,٨% من الأصدقاء والأقارب، و٦.٣٪ من صناديق رأس المال المغامر، و٥,٦٪ من المستثمرين الملائكيين.

وعن مواصفات رواد الأعمال المؤسسين، توضح الدراسة أن غالبيتهم بين ٣٠ و٣٥ سنة بنسبة ٢٩,٩٪، كما أن ٧٤،٥٪ من الذكور، وهو مايشير لفجوة جندرية ضخمة.

وتتخصص هذه الشركات الجديدة في تقديم خدمات للشركات الأخرى بنسبة ٤٦,٤٪، في حين أن ٣٣,٦٪ منها تتوجه بخدماتها للمستهلكين، في حين تتبنى ٢٠٪ منها نموذج السوق الإلكتروني الذي يربط الاثنين ببعضهما البعض.