fbpx

الكوتش.. رحلة عاصم لفقدان ٥٠ كيلو وإطلاق شركته الخاصة

أثناء محاولته فقدان ٥٠ كجم من وزنه، لاحظ فجوة في سوق التطبيقات الإلكترونية الرياضية، وفرصة فريدة للاستثمار
الكوتش.. رحلة عاصم لفقدان ٥٠ كيلو وإطلاق شركته الخاصة
يستخدم تطبيق الكوتش ٦٠ ألف مستخدم شهريًا

بسبب طبيعة عمله المكتبية وعاداته الغذائية، بدأت أعراض السمنة تظهر بوضوح على جسد المهندس مصطفى وفا. 

أحس مصطفى بضرورة أن يغير حياته بشكل جذري، فاستعان بمدرب شخصي كلفه الكثير ليعينه على الالتزام بتمرينات رياضية جادة للانقاص وزنه. حاول مصطفى أن يعتمد على نفسه باستخدام بعض التطبيقات الإلكترونية التي تعطي معلومات صحية عن الطعام والغذاء الصحي، “لكن التطبيقات الخاصة باللياقة جميعها أجنبية”.

التطبيقات الأوروبية والأمريكية المتعلقة بالطعام الصحي تعطي نصائح ووصفات لايمكن تطبيقها بسهولة في العالم العربي، فالمكونات مختلفة، كما أن حساب المعلومات الغذائية، مثل عدد السعرات الحرارية وكميات الصوديوم والسكر وغيرها، تختلف من المنتج المتوافرة في الأسواق الغربية عن مثيلتها في العربية. 

وفا الآن هو واحد من  مستخدمي تطبيق “الكوتش” ElCoach للياقة البدنية وخسارة الوزن، وهو تطبيق مصري يهدف أن يسد هذه الفجوة. 

مصطفى وفا أحد مستخدمي الكوتش
مصطفى وفا أحد مستخدمي الكوتش

ويقول وفا إن ماجذبه للتطبيق هو أن واجهته كلها باللغة العربية، ومكونات الوجبات التي يضعها في البرنامج الغذائي متوفرة حولنا، عكس التطبيقات الأجنبية، كما أنه يرسل رسائل تحفيزية يوميًا، إضافة إلى أنه يوفر فرصة التواصل المباشر مع مدربين محترفين. يروي وفا: “في إحدى التمرينات أصيبت قدمي، فتواصلت مع مدرب عبر التطبيق، شرح لي يجب أن أفعله، والحركات التي يجب تجنبها”. 

يشعر وفا أخيرا أن حلمه بخسارة الوزن والحياة الصحية صار أسهل تنفيذا. 

مدرب شخصي وطبيب تغذية في جيبك 

انطلق تطبيق “الكوتش” في ٢٠١٩، على يد مؤسسه عاصم إمام، الذي استلهم فكرة التطبيق من معاناته الشخصية. 

يعمل عاصم في المجال التقني وإدارة المنتجات التكنولوجية، وتنقل بين قطاعات التعليم والألعاب الإلكترونية والإعلام. منذ ١٠ سنوات، كان إمام قد بلغ من الوزن ١٣٧ كجم. أخضع نفسه لنظام غذائي ورياضي قاس حتى ٥٠ كجم زائدة، واستمر في ممارسة الرياضة بانتظام. “ارتكبت كثير من الأخطاء أثناء رحلة خسارتي للوزن وممارسة الرياضة، وكنت أود أن أساعد الآخرين على تجنب هذه الأخطاء”، ومن هنا قرر استثمار مدخراته لإنشاء “الكوتش”، مع إثنين من أصدقائه. 

يقدم التطبيق خدمتين. الأولى مقاطع فيديو تشرح التدريبات الرياضة لمن يرغب في زيادة أو فقدان الوزن وتحسين اللياقة البدنية. الثانية هي تقديم برامج رياضية وغذائية  متكاملة تناسب حالة ووزن كل مستخدم على حدة، تشمل طرق تحضير الوجبات الغذائية وقائمة مشتريات أطعمة الحمية أسبوعيا وشهريا. يقول إمام أن التطبيق، إلى حد كبير، هو بديل عن طبيب التغذية، إلا للحالات التي تتطلب رعاية صحية خاصة، مثل مرضى  السكر والضغط.

 تعتمد فكرة التطبيق على الذكاء الاصطناعي، إضافة لتدخل العنصر البشري من أطباء ومدربين في تصميم برامج اللياقة الخاص بالمستخدمين. يوضح إمام أن التطبيق يعتمد على التكنولوجيا ليتمكن من خدمة عدد كبير من الناس، ومساعدتهم على الوصول لأهدافهم بسهولة.

“الكوتش هو حلمي  الشخصي”

عاصم إمام، مؤسس “الكوتش”

يشرح إمام أن وجود المدربين يضمن أن المستخدمين سيطبقون التمارين بطريقة صحيحة، فمقاطع الفيديو تشرح تفاصيل ممارسة كل تمرين لتناسب المبتدئين. إضافة لذلك، ذك التطبيق للمستخدمين أن عليهم التوقف عن التمرين فورا والتواصل مع مدربي “الكوتش” إن شعروا بألم غير طبيعي أو عدم ارتياح. 

وصل عدد مستخدمي التطبيق إلى ٦٠ ألف مستخدم شهريا من ١٥ دولة عربية، كما أن التطبيق صنف واحد من أكثر ١٠ تطبيقات شعبية في مجال الرياضة على متجر تطبيقات أندرويد.

“الكوتش هو حلمي  الشخصي”، كما يقول إمام، “وأشعر بفرحة شديدة عندما يخبرني المستخدمون أنهم وصلوا لأهدافهم سواء في خسارة أو زيادة الوزن”. 

اذا كنت ترى شيءً غير صحيح او ترغب بالمساهمه في هذا الموضوع، قم بمراجعه قسم السياسة التحريرية.